رئيسية / العالم / قهوة عربي – استفتاء أكراد العراق كردستان ومهاباد هي الورقة العربية الرابحة في مواجهة المخطط الفارسي للهيمنة على الشرق العربي

قهوة عربي – استفتاء أكراد العراق كردستان ومهاباد هي الورقة العربية الرابحة في مواجهة المخطط الفارسي للهيمنة على الشرق العربي

1 - قهوة عربي - استفتاء أكراد العراق كردستان ومهاباد هي الورقة العربية الرابحة في مواجهة المخطط الفارسي للهيمنة على الشرق العربي

استفتاء أكراد العراق كردستان وحلم الدولة الكردية، والورقة العربية الرابحة في يد العرب الآن، فهل يحسنوا استخدامها في مواجهة المد الفارسي الذي اجتاح الشرق العربي خلال العقدين الماضيين ، أم كالعادة ستفلت من أيديهم أهم ورقة يمكن أن تقلب الطاولة على رؤوس بني فارس وأطماعهم، وهذه الورقة الرابحة الآن والتي تهيأت كل الظروف لاستخدامها هي دولة مهاباد، والتي سيكون لها بالغ الأثر في انكفاء الدولة الفارسية على شئونها الداخلية، وتحاول أن تتجنب انفراط عقدها لدويلات صغيرة نظراً لتعدد الأعراق بها حيث تتكون الدولة الفارسية من نسيج عرقي مهترئ قابل للتفكك.

أولا يجب أن نعي جيداُ طبيعة الصراعات الحالية بالإقليم الذي نعيش فيه، كما يجب أن نعي أيضا المخطط الصهيوأمريكي والذي تزامن وتطابق مع المخطط الإيراني والذي يخطط ويعمل على هدم الدول من الداخل قبل أي مواجهات مسلحة …. كما هو حادث في كثير من الدول الآن.

D8A7D984D987D98AD985D986D8A9 D8A7D984D8A5D8B1D8A7D986D98AD8A9 D8B9D984D989 D8A7D984D8B9D988D8A7D8B5D985 D8A7D984D8B9D8B1D8A8D98AD8A9 - قهوة عربي - استفتاء أكراد العراق كردستان ومهاباد هي الورقة العربية الرابحة في مواجهة المخطط الفارسي للهيمنة على الشرق العربي
الهيمنة الإيرانية على العواصم العربية

لذلك يجب على العرب استخدام نفس السلاح لمواجهة أعدائهم ومن يتربص بهم ويعمل على إضعافهم وتفكيك بينان المجتمعات العربية باستخدام الطائفية والمذهبية تارة، والعرقية والإثنية تارة أخرى، ولهدم إيران من الداخل وإضعافها يجب اتباع الأتي:

يجب استخدام الورقة الكردية بالتزامن مع الورقة الأحوازية، لكن الورقة الأهم والأقوى والأخطر والجاهزة للاستخدام حاليا هي ورقة أكراد إيران حيث يتمتع أكراد إيران بعمق استراتيجي ولوجسيتي عرقي وقومى كردى بشمال شرق العراق على امتداد جغرافي متصل بلا فاصل وهذه ميزة كبرى في الصراعات العرقية والقومية لا يتمتع بها عرب الأهواز بإيران.

استفتاء أكراد العراق كردستان يحرك أحلام أكراد إيران بدولة مهاباد

أكراد إيران هم لمن لا يعرفهم هم منظمة مجاهدي خلق .. وهم مسلمين سنة .. وهم مقاتلين أشداء أشاوس .. فهم أحفاد الناصر صلاح الدين الأيوبي قاهر الصليبين ومحرر القدس الشريف، لذلك يجب ألا يفسد بعض قادة الأكراد الطامعين في الثروات العربية أمثال برزاني العلاقة العربية الكردية التي يمكن أن تكون علاقة مثالية وهامة للأكراد وسط عداوات تركية وإيرانية.

D8ADD984 D8AFD988D984D8A9 D985D987D8A7D8A8D8A7D8AF - قهوة عربي - استفتاء أكراد العراق كردستان ومهاباد هي الورقة العربية الرابحة في مواجهة المخطط الفارسي للهيمنة على الشرق العربي
حلم دولة مهاباد

لذلك يجب علينا استغلال ورقة أكراد إيران من قبل العرب فهي من أهم الأوراق الرابحة الآن والتي من الممكن أن تزعزع الاستقرار الداخلي الإيراني الهش ويجب اللعب مع إيران بنفس قواعد اللعبة التي تمارسها في صراع أطماعها في البلدان العربية، حيث تزرع إيران القلاقل والنزاعات داخل البلدان العربية لزعزعة استقرار وأمن هذه البلدان متخذه الورقة الطائفية المذهبية وسيلة لذلك وعلى الرغم من ضعف وهشاشة هذه الورقة الطائفية بين أبناء العمومة العرب من سنة وشيعة، إلا أن إيران استطاعت تأجيج هذه النزعة الطائفية لتصل لحد الصراعات والحروب.

حيث أصبح لها ذيول وتابعين يحاربون لها بالوكالة لإضعاف هذه البلدان لتنقض عليها بعد ذلك دون عناء، والأمثلة على ذلك الآن، حزب الله في لبنان وسوريا، والذي أصبح ذراع عسكري قوى بالشام، والمرجعيات الشيعية المتعددة بالعراق والتي أصبح لها ذراع عسكري أقوى من الجيش العراقي ذاته وهو ما يطلق عليه الحشد الشعبي الذي هو يماثل الدواعش الإرهابيين

D8ADD984D985 D8B9D988D8AFD8A9 D8A7D984D8A5D985D8A8D8B1D8A7D8B7D988D8B1D98AD8A9 D8A7D984D981D8A7D8B1D8B3D98AD8A9 - قهوة عربي - استفتاء أكراد العراق كردستان ومهاباد هي الورقة العربية الرابحة في مواجهة المخطط الفارسي للهيمنة على الشرق العربي
حلم عودة الإمبراطورية الفارسية

نعود مرة أخرى لأكراد إيران المختلفين عرقيا وقوميا وطائفيا ومذهبيا عن القومية الفارسية الصفوية الشيعية الإيرانية، والظروف مهيئة بمساعدة القومية الكردية على أن تكون أول معول فى هدم وتفتيت الدولة الإيرانية الفارسية حتى تنكب على أمورها وشئونها الداخلية، وحتى تشتد وطأة عدم الاستقرار على إيران يمكن أن نعمل على أن يتحد عرب الأهواز مع أكراد إيران فى دحر وهدم الأحلام الفارسية بأطماعها الشريرة فى العالم العربي، وسنتحدث لاحقا فى مقال منفصل عن عرب الأهواز

لذلك يجب أن نلقى الكثير من الأضواء ونتعرف عن قرب عن أكراد مهاباد، وهم أهم ورقة هيئتها الظروف خلال هذه المرحلة، من هم أكراد إيران؟ ويجب أن نلقي نبذه تاريخية عنهم

نبذة تاريخية عن أكراد إيران

بعد انهيار السلطنة العثمانية، كرست الخريطة الجديدة للمنطقة، التي رسمتها الدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى صعوبة إقامة “الوطن الكردي”، بعد أن بات الشعب الكردي متشرذما في بقعة جغرافية تتقاسمها سوريا والعراق وتركيا، بالإضافة إلى إيران، وخاض أكراد إيران مواجهات مع السلطات الإيرانية المتعاقبة منذ مطلع القرن الماضي، ضمن عناوين وأهداف اختلفت وفق الظروف السياسية الإقليمية والدولية، وذلك على غرار “نضال” الأكراد في العراق وتركيا، الذي اعتبرته أنظمة هذه الدول “تمردا”.

ورغم الأهداف الكثيرة التي اختلفت بين الانفصال لإقامة الدولة الكردية المنشودة، وتحقيق الاستقلال الذاتي، ربما تمهيدا للاستقلال النهائي، واستعادة الحقوق من الأنظمة كاعتراف الدول الأربع باللغة الكردية، إلا أن الثابت الوحيد في معاناة الأكراد، هو الحرمان والمعاناة.

D8A7D984D986D8B3D98AD8AC D8A7D984D8A7D8ACD8AAD985D8A7D8B9D989 D8A7D984D985D987D8AAD8B1D8A6 D984D8A5D98AD8B1D8A7D986 1 - قهوة عربي - استفتاء أكراد العراق كردستان ومهاباد هي الورقة العربية الرابحة في مواجهة المخطط الفارسي للهيمنة على الشرق العربي
النسيج الاجتماعي المهترئ لإيران

ففي إيران، حيث تبلغ نسبة الأكراد، وفق موقع الاستخبارات الأميركية على الإنترنت، 10 بالمائة من أصل أكثر من 75 مليون نسمة، هم مجموع الشعب الإيراني، اتسمت العلاقة بين الأكراد والأنظمة المتعاقبة بالمد والجزر، ولم تخل من صدامات دامية.

إعلان دولة مهاباد وقمعها من قبل إيران

فأكراد إيران، الذين ينتشرون على وجه الخصوص في محافظات كر دستان وكرما نشاه وأذربيجان الغربية وإيلام في شمال إيران وغربها، كادوا، بعد عدة نزاعات، يحققون حلم الدولة عام 1946، حين أعلنوا “جمهورية مهاباد” في عهد الشاه الإيراني، محمد رضا بلهوي.

لكن السلطات الإيرانية نجحت، بعد أشهر قليلة، في القضاء على الدويلة الوليدة، لتستمر علاقة المد والجزر مع نظام الشاه، وصولا إلى عام 1979 حين أطاحت ما تسمى بالثورة الإسلامية بنظام الشاه وسمحت “لولي الفقيه” الخميني بقيادة البلاد.

ورفضت الأحزاب الكردية في إيران الدستور الإيراني الجديد، بعد أن اعتبروا أنه يكرس العنصرية والتفرقة بين المواطنين، مما دفع الخميني إلى إصدار فتوى ضد الأكراد تعتبر أن “الأكراد كفار”، وقصفت الطائرات عدة مناطق كردية.

وأسفر قمع السلطات الإيرانية لانتفاضة الأكراد وكفاحهم المسلح، الذي استمر من 1979 إلى 1988، تاريخ انتهاء الحرب العراقية الإيرانية، عن مقتل 3 آلاف كردي، حسب مسؤول العلاقات العربية في حزب الكوملة الكردستاني الإيراني.

وأقدمت السلطات الإيرانية على اغتيال عدد من قادة الأكراد، من أبرزهم زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، عبد الرحمن قاسملو، الذي قتل على يد المخابرات الإيرانية في فيينا عام 1989، حيث كان يخوض مفاوضات مع النظام الإيراني نفسه.

واستمرت السلطات الإيرانية في اغتيال قادة الأكراد، وفي القمع السياسي المتمثل بمنع الأكراد من المشاركة في الحياة السياسية بشكل مستقل وحظر الأحزاب الكردية، وأهمها حزب الكوملة والحزب الديمقراطي الكردستاني، التي لا تهدف إلا إلى إقامة نظام فيدرالي في إيران.

لذلك وجب على العرب جميعا مساعدة أكراد إيران ودعمهم في المحافل الدولية .. كما يجب أن تعبث مخابرات الدول العربية في الداخل الإيراني بعدما اتضح الأمر من استهداف إيران للعرب جميعا انتقاما منهم لهدمهم الامبراطورية الفارسية في صدر الإسلام بعدما استمرت هذه الامبراطورية ألاف السنيين.
الأمر شرحه يطول وسنتناوله بالتفصيل في مقالات قادمة، كما ستناول أطماع بعض قادة الأكراد بعد استفتاء أكراد العراق كردستان في الأراضي العراقية، وبسبب هذه الأطماع قد يفقدون الصديق المستقبلي الوحيد، وهو الصديق العربي وسط عداوات إيرانية وتركية، كما سنتعرض أيضا بالتحليل ونقف على أسباب الدعم الأمريكي الغير محدود للأكراد، وسنكشف النوايا الأمريكية من وراء ذلك.

عن قهوة عربي

شاهد أيضا

201711200120492049 - إيريك ترامب مدافعا عن الرئيس الأمريكى: والدى لا يلعب بالأمن القومى

إيريك ترامب مدافعا عن الرئيس الأمريكى: والدى لا يلعب بالأمن القومى

دافع إريك ترامب، ابن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب عن والده، وقال إنه لا يلعب عندما …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: